التخطي إلى المحتوى

أعلن قصر الإليزيه في بيان اليوم الخميس إصابة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بفيروس كورونا ,و يخضع حاليا للعزل الذاتي.

وبحسب البيان “ووفقاً للقواعد المتبعة في فرنسا، يخضع ماكرون الآن لعزل شخصي لمدة سبعة أيام, على أن يتابع أعماله ونشاطاته عن بُعد”.

وأضاف: “أظهرت الفحوص اليوم إيجابية تحليل الرئيس لـ كوفيد-19وقد خضع ماكرون للفحص فور ظهور أول أعراض الإصابة عليه”.

وكانت فرنسا في وقت سابق من الأسبوع الجاري قد خففت القيود المفروضة لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا، رغم الا يزال حظر التجول قائما في أنحاء فرنسا بدءا من الساعة الثامنة مساء، في محاولة للحد من تفشي الفيروس، ولا يزال قرار إغلاق المطاعم، والمقاهي، والمسارح، ودور السينما ساريا أيضا في عموم البلاد.

وسجلت السلطات الصحية في فرنسا أمس الأربعاء فقط 17 ألف إصابة جديدة، مما زاد المخاوف وسط اعتياد الناس على تكثيف عمليات الشراء والسفر قبيل الاحتفال بأعياد الميلاد.

حيث لقي أكثر من 59,300 شخصا مصرعهم في فرنسا جراء الإصابة بـ كوفيد-19 منذ بدء تفشي الوباء، طبقا للأرقام الرسمية.

وعلق فرنسا آمالها على تطوير لقاح يقي من الإصابة بالفيروسكبقية دول الاتحاد الأوروبي.

وقال جان كاستيكس رئيس الوزراء الفرنسي :” إن بلاده ستحصل على 1.16مليون جرعة من لقاح كوفيد-19 مع نهاية العام “.

حيث من المقرر أن يدخل كاستيكس أيضا في عزل ذاتي، نظرا لمخالطته ماكرون.

و تقرر إلغاء رحلات ماكرون الوشيكة، ومنها زيارة إلى لبنان كان مزمعا أن يقوم بها الأسبوع المقبل.

وأنهت فرنسا مؤخرا إغلاقا عاما في أنحاء البلاد استمر ستة أسابيع، وفرضت بدلا من ذلك حظر تجول ليلي.

ولا تزال معدلات الإصابة تفوق المستهدف وطنيا عند خمسة آلاف حالة يوميا.

ويعدّ الرئيس الفرنسي واحدا من رؤساء دول وحكومات عديدين حول العالم أصيبوا بـكوفيد-19، بينهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

المصدر: bbcالعربية

التعليقات