التخطي إلى المحتوى
تعهد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر “بيتر ماورير” بتوفير لقاح كورونا للمهمشين وقال إن جائحة كورونا مثلت التحدي الأكبر للجنة هذا العام، مشددا على التزامهم بتوصيل اللقاح إلى الفئات الأكثر تهميشا في المجتمعات.

وأوضح ماورير -في حديثه لبرنامج “بلا حدود” الذي يبث على قناة الجزيرة – أن الجهد الأكبر للجنة في مواجهة جائحة كورونا في تجمعات اللاجئين والنازحين ومع الفئات الاكثر فقرا في المجتمعات، وأن اللجنة تحاول تفادي تسرب الجائحة من معسكرات اللاجئين إلى الخارج والعكس.

وأضاف متحدثا  عن التعاون المسترك مع لجنة الصليب الأحمر والهلال الأحمر في مواجهة الجائحة، موضحا أن اللجنة تعمل بالتعاون مع منتجي اللقاح لإيصاله إلى المناطق الأكثر حاجة، مُذكّرا بأن 60% من الفئات المهمشة في العالم يعيشون خارج إطار السلطات.

واكد ماورير ان على السلطات المحلية والدولية اهمية التأكد من سلامات اللقحات قبل استخدمها، مشيرا إلى أنهم سيتخذون إجراءات احتياطية عديدة عند توزيع اللقاح.

وقد تناول ماورير العديد من المواضيع في خطابة منها :

حروب ونزاعات

شدد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر على أن اللجنة لا تفرق بين انتهاكات جميع الأطراف، مشيرا إلى أن الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين يعد انتهاكا لاتفاقيات جنيف وان اللجنة تدين كل اعمال العنف ضد المدنيين.

وأشاد ماورير بدور الصليب الأحمر في اليمن وأضاف أن القدرة على الوصول لأماكن الاعتقال في اليمن مكّن اللجنة من إتمام عملية تبادل الأسرى، التي وصفها بالأكبر منذ الحرب العالمية الثانية شاكرا لتعاون اطراف النزاع مع الصليب الاحمر في اخلاء سبيل كثير من الاسرى.

وضاف في خطابة عن النزاعات في إثيوبيا، قال ماورير إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعاني في أمهرة وتيغراي من عدم القدرة على تزويد المستشفيات باحتياجاتها، مؤكدا أن الجرحى والنازحين في إثيوبيا يعانون من وضع إنساني خطير داعيا جميع الأطراف للتعاون في حل الازمة.

وقال ماورير إن غزة في صدارة بواعث قلق اللجنة خلال السنوات الماضية، خاصة أن القطاع يعاني من نقص الخدمات الصحية والموارد المائية. وأوضح في حديثة عن سوريا ان الصليب الاحمر ينفق اكبر قدر من ميزانيتة هناك، لافتا إلى صعوبة الوصول إلى إدلب، كما أن الوضع في الجنوب غير مستقر.

وتطرق في حديثة عن المعوقات في التعليم جراء الحروب والصراعات في كثير من الدول وواضح عن صعوبة العملية التعليمية في ضل كل هذه الاحداث.

كما تطرق رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الى ابرز التحديات المالية التى تواجهة الاجنة في أعمالها الانسانية :

تحديات مالية

قال ماورير في حديثة عن التحديات المالية التلى تواجهة الاجنة إن اللجنة تواجه تحديات مالية حاليا لتأثر الاقتصاد العالمي بجائحة كورونا، مشيرا إلى أن استمرار حالة العجز المالي يؤثر على عملياتهم، لا سيما في سوريا وليبيا والعراق وأفغانستان واليمن.

وأكد ماورير أن اللجنة تبحث عن مصادر تمويل جديدة لتستمر في ادى واجباتها بالصورة الكاملة، مؤكدا على أن مساهمة القطاع الخاص مهم في تمويل اللجنة، وأعلن عن تقليص المصروفات الإدارية بنسبة 10% في الميزانية القادمة.

المصدر: الجزيرة

التعليقات