التخطي إلى المحتوى

لا احد ينكر مدى شهدت توتر العلاقات الخليجية الإيرانية دبلوماسياً منذ فترة طويله وعلى اكثر من قضية .

مؤخراً قال محمد جواد ظريف – وزير الخارجية الإيراني – إن “يد بلاده ما تزال ممدودة إلى الدول الخليجية، وإن استقرار المنطقة من مصلحة الجميع”.

ودعا ظريف الدول الخليجية إلى الحوار، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب رحل بينما بقيت إيران وجيرانها الخليجيون.

وأضاف ظريف أنه بات ثابتا لبعض الدول الخليجية أن التماهي مع ترامب عطل سياستهم لمدة أربع سنوات، حسب تعبيره.

ولكن بالمقابل قوبلة هذه الدعوات الرفض من قبل السعودية ، وعلى لسان الأمير فيصل بن فرحان – وزير الخارجية السعودي – قال في تصريحات لوسائل إعلام سعودية إن “دعوات إيران للحوار غير مجدية. واضاف قائلاً أن دعوات إيران للحوار تهدف للتسويف والهروب من أزماتها.

كما دعت ايضاً قطر  لحوار شامل في المنطقة وتحقيق الاستقرار . حيث رحب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس بدعوة قطر  للحوار الشامل .

 

للمزيد من الأخبار العربية ، أضغط هنا.

المصدر: الجزيرة نت

التعليقات