التخطي إلى المحتوى

تعمل بريطانيا على وضع خطط تهدف إلى وضع لندن في منافسة كبيرة مع سنغافورة كمركز لشركات الشحن والتي تعد سنغافورة في مقدمتها.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “الاقتصادية”بعد دمج الكثير من آراء المعنيين من نقابات واتحادات الصناعات المختلفة في المنطقة. سيتم البدء بتنفيذ خطة بريطانيا بعد الأول من كانون الثاني لعام 2021. في الوقت التي تصبح فيه المملكة مستقلة عن الاتحاد الأوروبي فيما يخص الإعانات.

وبالاستناد إلى جملة الحسابات التي قدمت إلى المملكة. فإن خططها في تجديد نظام الضرائب سيحقق أكثر من 3,7 مليار جنيه لاقتصادها. إضافة لقدرتها على توفير أكثر من 2500فرصة عمل ممتازة في شركات تابعة للملكة.

وتشتمل خطط المملكة على اعتبار منصات النفط الموجودة لديها سفنا للأغراض الضريبية مما يجعلها نقطة جذب لعدد كبير من العمال.

وقامت الشركات الصناعية التابعة للشحن البحري والصناعات البحرية  بتأمين وظائف مختلفة لأكثر من 200 ألف شخص. مع رواتب عالية قد تصل إلى 47 مليار جنيه سويا.

وقال أحد المتحدثين في المملكة :”أن خروج المملكة من الاتحاد يخلق لها فرصة كبيرة لتكوين نظام شحن خاص بها يصل بها إلى الكثير من المحطات الناجحة على مستوى البلاد والعالم”.

وأوضحت الحكومة ” أنها لا تزال تعمل على إيجاد الخيارات المناسبة التي من شأنها تعزيز خططها لتصبح مركز شحن دولي وتنافس سنغافورة في مراتبها المتقدمة “.

للمزيد من الاخبار العالمية والمحلية والدولية إضغط هنا.

المصدر: سبوتنيك

التعليقات