التخطي إلى المحتوى

في الشهرين الماضيين من العام السابق أثار اختفاء مؤسس شركة علي بابا، جاك ما، عن الأنظار قلل الكثيرين من متابعية.

حيث وقد تغيب  عن الحلقة الأخيرة من برنامج تلفزيوني كان سيظهر فيه،مما ادى بمتابعيه  على وسائل التواصل الاجتماعي  تكهنات حول مكان وجوده.

ووسط حملة أطلقتها السلطات الصينية ضد امبراطوريته بعد انتقاده الأنظمة المالية الحكومية.

لم يظهر رائد الأعمال الصيني البارز في أي مكان عام منذ أن انتقد النظام المالي الصيني في منتدى في أواخر أكتوبر للعام الماضي في شنغهاي.

وفي خطاب وضعه علي بابا في مسار تصادمي مع المسؤولين، وأدى إلى تعليق السلطات الصينية فجأة عن الطرح الأولي في البورصة بقيمة 37 مليار دولار، لمجموعة “ANT” الرائدة عالميا في مجال المدفوعات عبر الإنترنت، وهي شركة متفرعة عن علي بابا.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل أعلنت السلطات الصينية فتح تحقيق مع شركة جاك ما، بتهمة الاحتكار.

وانتقد جاك ما بشكل صريح اللوائح المالية الحكومية المتزايدة الصرامة لعرقلة تطوير التكنولوجيا، قائلا: “ركزوا فقط على المخاطر، وتجاهلوا التنمية”، بينما اتهم البنوك الصينية الكبرى بتبني “عقلية الرهن” التي “أضرت بالكثير من رواد الأعمال”.

ورغم أن غياب رجل الأعمال البارز، أثار التكهنات على تويتر، المحظور في الصين، فإن وسائل الإعلام الصينية تجاهلت الأمر، حيث تخضع الموضوعات الحساسة للرقابة.

وأخيراً ظهر الملياردير الصيني جاك ما.

حيث أطل في الايام السابقة مؤسس مجموعة علي بابا للتجارة الإلكترونية للعلن عبر الفيديو عن بُعد بعد ثلاثة أشهر من اختفاءه ما دفع بسهم الشركة للارتفاع بأكثر من 9%.

وفي مكالمة فيديو عبر الإنترنت ظهر جاك ما في حديث مع مدرسين ريفيين في مناطق مختلفة من الصين ليوقف بذلك الشائعات التي دارت حول اختفاءه.

للمزيد من أخبار التكنولوجيا ، أضغط هنا.

المصدر: رويترز + الحره

التعليقات